Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

إسقاط الرموز

عرض المقال
إسقاط الرموز
4746 زائر
17-04-2011 09:09
الشيخ الدكتور علي آل ياسين

( إسقاط الرموز)



الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على الهادي المجتبى وبعد:

إن من الطرق التي يتبعها أعداء الدين بشكل عام وأهل العلمنة والليبراليين بشكل خاص : ( إسقاط الرموز ) وأعني بذلك العلماء وطلبة العلم والدعاة الذين لهم تأثيرا إيجابيا في استصلاح الناس والنهوض بالأمة لتعود إلى سابق عزها وأوج مكانتها ، وهذه الطريقة قديمة قدم دعوة الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام في مواجهتهم لأعداء التوحيد و الحق والنور والفضيلة ، و المتابع لأكثر أطروحات أهل العلمنة مؤخرا يجد بينهم شبه اتفاقا على هذه الطرقة الخبيثة ( إسقاط الرموز) ولهم في ذلك أساليب منها :

1 ــ الحكم على نوايا العلماء الربانيين ومقاصد طلبة العلم المصلحين ( بأنهم طلاب دنيا أو مناصب أو مكاسب أو شهرة)

2 ــ التقليل من شأنهم ومكانتهم الدينية والعلمية وأطروحاتهم الإصلاحية

3 ــ التهويل من (وفي ) أطروحاتهم ، وصرفها على غير معناها

4ــ تضخيم وتعظيم زلاتهم ( إن كانت زلات كما يصورون ) وتسليط الضوء عليها ، حتى لو كانت في جوانب شخصية لا علاقة لها بنقاط الخلاف والصراع

5 ــ تأليب الحكام والمؤسسات الرسمية والشعوب عليهم أو كما يقال ( رأي الشارع أو الرأي العام ) وإظهارهم في صورة المتشددين بل وأحيانا بالخوراج على حكامهم ، والقساة والمحاربين لمتطلبات ورغبات شعوبهم ــ بلا تفصيل في مشروعية تلك الرغبات.

6 ــ إظهارهم في صورة المتخلفين الرجعيين أعداء التقدم والرقي ، الذين يريدون العودة بالمجتمعات إلى عصور التخلف والظلامية ــ كما يزعمون ــ

7 ــ اتباعهم سياسة الإقصاء ، وهذا يستميت أهل العلمة في إبعاد أهل الإصلاح عنه خاصة في محيطهم ومنابرهم وتجمعاتهم والفئة التي تأثرت بهم ، والسبب : حتى لا يتأثر المغترون بأطروحات العلمانيين بطرح الدعاة المصلحين

وغيرها من أسباب قد تكون خفيت أو تحتاج مزيد بحث..

إنني أكتب هذه العبارات وأنا أدعو للالتفاف حول العلماء الربانيين وطلبة العلم الصادقين والدعاة الناصحين لنقف صفا واحدا معهم أمام أعداء الدين أذناب الغرب المفسدين ، وألا ندخر جهدا أو طريقة أو وسيلة في الرد عليهم و بيان فسادهم وخطرهم على الدين والمسلمين ، ولعل من الفضلاء الغيورين من أهل الاختصاص ــ كالمحامين والحقوقيين ــ من يتصدى لهؤلاء بالطرق الشرعية والرسمية عبر الجهات المختصة المخولة لمثل هذه القضايا للمطالبة بمحاسبتهم فيما اقترفوه من قضايا القدح والطعن والتأليب والتشهير ، فوالله لو أدب واحد منهم لكان رادعا للبقية ،،، وهي دعوة لولاة الأمور في إيقاف هؤلاء الذي يريدون شق الصف وتفرقة الأمة وإفساد المجتمع وهلاك الحاكم والمحكوم ، فإن كان أهل العلمنة يدعون أنهم على حق ويحاربون الباطل فما أجمل أن يجمعهم الحاكم مع العلماء الراسخين وطلبة العلم والدعاة الصادقين الناصحين ليسمع حجج ورد كلا الطرفين ليتبين من العالم من المتعالم والصادق من الكاذب والحق من الباطل ، وممن يريدون الإصلاح من الإفساد ، وعندها بإذن الله :(( وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا )) ، والحمد لله من قبل ومن بعد

كتبه:
د . علي بن محمد آل ياسين

   طباعة 
12 صوت
إسقاط , الرموز
التعليقات : 3 تعليق
« إضافة تعليق »
26-11-2011 12:03

ابو ياسر

ياشيخ اذكر لنا من هم العلماء مثلا في السعودية
23-11-2011 08:59

MYMONT

ACHKOROKYACHYKALAMAKADAMTAHOLYLMOSLYMYN
07-09-2011 06:01

ريحانة

لا فض فوك ولا عاش شانؤوك
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
3 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
جديد المقالات
جديد المقالات
هل تستيقظ من السبات ؟؟ - ركــــن الـمـقـالات
أنا النذير العريان - ركــــن الـمـقـالات
( تحرر أم تحلل) - ركــــن الـمـقـالات
القائمة الرئيسية
عدد الزوار
انت الزائر :641114
[يتصفح الموقع حالياً [ 6
الاعضاء :0 الزوار :6
تفاصيل المتواجدون
Powered by: MktbaGold 6.3
تصميم وتطوير : مجموعة الاحلام ديزاين