Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

( أسماء الجنة ) رسائل من القلب

عرض المقال
( أسماء الجنة ) رسائل من القلب
1928 زائر
12/04/2007
غير معروف
الشيخ على ياسين

( أسماء الجنة )


الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على النبي المصطفى وبعد :
الحديث معكم عن الجنة ، الجنة أيها الأحباب ، دار ثواب العزيز الوهاب ، لا يدخلها إلا من اتقى واستقام وأناب ، ((ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون))الأعراف 43
((وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين)) آل عمران133 ،أخرج الطبراني في الكبير عن ابن عباس رضي الله عنها قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لما خلق الله جنة عدن خلق فيها ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ، ثم قال لها : تكلمي ، فقالت (( قد أفلح المؤمنون )) .
وجنات عدن زخرفت ثم أزلفت لقوم على التقوى دواما تبتلوا
لهم كل ما تهوى النفوس وتشتهي وقرة عين ليس عنها تحول
وقد أجمع أهل السنة والجماعة على أنها مخلوقة موجودة الآن ، مستندين في إثبات ذلك إلى نصوص الكتاب والسنة ، ومن ذلك ، قوله تعالى
((ولقد رآه نزلة أخرى ، عند سدرة المنتهى ، عندها جنة المأوى )) ـ النجم13-1
روى البخاري ومسلم من حديث أنس بن مالك في قصة الإسراء،أنه أتى فيها
(ثم انطلق بي جبريل حتى أتى سدرة المنتهى ،فغشيها ألوان لا أدري ما هي ؟ قال ثم دخلت الجنة فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ ،وإذا ترابها المسك ) ، وروى أحمد وأبو داود من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (لما خلق الله الجنة والنار ، أرسل جبريل إلى الجنة فقال : اذهب فانظر إليها ، وإلى ما أعددت لأهلها فيها ، فذهب فنظر إليها وإلى ما أعد الله لأهلها فيها ، فرجع فقال :وعزتك لا يسمع بها أحد إلا دخلها ،فأمر بالجنة فحفت بالمكاره ، فقال : فارجع فانظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها ،فقال فنظر إليها ،ثم رجع فقال : وعزتك لقد خشيت أن لا يدخلها أحد ، قال ثم أرسله إلى النار ،قال :اذهب فانظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها ،قال فنظر إليها فإذا هي يركب بعضها بعضا ، ثم رجع فقال :وعزتك لا يدخلها أحد سمع بها ، فأمر بها فحفت بالشهوات ،ثم قال :اذهب فانظر إلى ما أعددت لأهلها فيها ، فذهب فنظر إليها ، فرجع فقال : وعزتك لقد خشيت أن لا ينجو منها أحد إلا دخلها ) ، قال ابن كثير – رحمه الله - : والجنة والنار موجدتان الآن ، معدتان لأصحابهما ، كما نطق بذلك القرآن ، وتواترت بذلك الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا اعتقاد أهل السنة والجماعة ، المستمسكين بالعروة الوثقى ،وهي السنة المثلى إلى قيام الساعة ،خلافا لمن زعم أن الجنة والنار لم يخلقا بعد ،وإنما يخلقان يوم القيامة ، وهذا القول صدر ممن لم يطلع على الأحاديث المتفق على صحتها في الصحيحين وغيرهما من كتب الإسلام المعتمدة المشهورة بالأسانيد الصحيحة والحسنة ، مما لا يمكن دفعه , ولا رده ،لتواتره واشتهاره ،انتهى0- النهاية في الفتن والملاحم 2-393
وسميت الجنة بهذا الاسم أيها الأحباب : لأنها سترت بأشجارها وخضرتها وغطت ببهجتها ما فيها ، وقيل لأنها سترت في الدنيا عن الأعين ليزدادوا لها شوقا ، ويسعون لها طلبا ، فهي الدار التي اشتملت على أنواع النعيم واللذة والبهجة ، والسرور وقرة الأعين.
((مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلها ،تلك عقبى الذين اتقوا وعقبى الكافرين النار)) الرعد35
وهي دار السلام ،وقد سماها ربها بهذا الاسم في قوله ((لهم دار السلام عند ربهم ))الأنعام127 ،وقوله تعالى((والله يدعو إلى دار السلام))يونس25 ،وهي والله استحقت هذا الاسم ، فهي دار السلامة من كل بلية وآفة ومكروه ، وهي دار الله ، وهو سبحانه السلام الذي سلمها وسلم أهلها ، ((وتحيتهم فيها سلام))يونس10 ، ((والملائكة يدخلون عليهم من كل باب ،سلام عليكم بما صبرتم ،فنعم عقبى الدار))الرعد24 ،وأعظم من ذلك أن جل وعلا يسلم عليهم من فوقهم ((لهم فيها فاكهة ولهم ما يدعون ، سلام قولا من رب رحيم)) يس 57 ،((لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما ،إلا قيلا سلاما سلاما)) الواقعة25-26، كلامهم فيها كله سلام ، أي لا لغو فيها ولا فحش ولا باطل ((لا يسمعون فيها لغوا إلا سلاما ، ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا))مريم62
ومن أسماء الجنة دار الخلد ، سميت بذلك لأن أهلها مخلدون فيها ، لا يرتحلون عنها أبدا ،
((قل أذلك خير أم جنة الخلد التي وعد المتقون كانت لهم جزاء ومصيرا، لهم فيها ما يشاءون خالدين كان على ربك وعدا مسئولا )) الفرقان15-16 ، روى مسلم في صحيحه عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال (ينادي منادي إن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبدا ، إن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبدا ،إن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبدا ، وإن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا أبدا)
ومن أسماء الجنة دار المقامة ، قال تعالى
((وقالوا الحمد لله الذي اذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور ، الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب))فاطر34-35 قال مقاتل : أنزلنا دار الخلود ، أقاموا فيها أبدا ،لا يموتون ، ولا يتحولون منها أبدا.
وهي جنة المأوى ،
((ولقد رآه نزلة أخرى ، عند سدرة المنتهى ، عندها جنة المأوى )) ، ((وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى ، فإن الجنة هي المأوى )) قال عطاء عن ابن عباس : هي الجنة التي يأوي إليها جبريل والملائكة ،وقال مقاتل وغيره : هي جنة تأوي إليها أرواح الشهداء ،وقال كعب :جنة المأوى : جنة فيها طير خضر ترتعي فيها أرواح الشهداء ،وقالت عائشة رضي الله عنها :هي جنة من الجنان ، وقال ابن القيم : الصحيح أنه اسم من أسماء الجنة.
ومن أسماء الجنة أيضا : جنات عدن
((جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب ، إنه كان وعده مأتيا ))مريم61 ، (( جنات عدن يدخلونها يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير))فاطر33 ، ((جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ،ذلك الفوز العظيم )) الصف 12 ، وجنات عدن قيل هو اسم جنة من جملة الجنات ، والصحيح كما قال ابن القيم :أنه اسم لجملة الجنات.
ومن أسماء الجنة دار الحيوان ، أي دار الحياة التي لا موت فيها، كما ذكر ذلك أهل التفسير
((وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب ، وإن الدار الآخرة لهي الحيوان ، لو كانوا يعلمون)) العنكبوت 64 ،
ومن أسمائها الفردوس قال تعالى
((أولئك هم الوارثون ، الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون )) المؤمنون10-11 ، ((إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا ، خالدين فيها لا يبغون عنها حولا )) الكهف107 ، والفردوس يقال على جميع الجنة ، ويقال على أعلاها وأفضلها ، وكأنه أحق بهذا الاسم من غيره من الجنان .
ومن أسماء الجنة : جنات النعيم ، قال تعالى
((إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم)) لقمان8 ، قال ابن القيم : وهذا الاسم جامع لجميع الجنات ، لما تضمنته من الأنواع التي يتنعم بها من المأكول والمشروب والملبوس والصور ،والرائحة والمنظر البهيـج ،والمساكن الواسعة ، وغير ذلك من النعيم الظاهر والباطن ، انتهى حادي الأرواح138
ومن أسماء الجنة المقام الأمين قال تعالى
((إن المتقين في مقام أمين ، في جنات وعيون )) الدخان51052،فالمقام موضع الإقامة ، والأمين :الآمن من كل سوء وآفة ومكروه ، وهو الذي جمع صفات الأمن كلها ، فهو آمن من الزوال والخراب ، وأنواع النقص ، وأهله آمنون فيه من الخروج والنقص والنكد والهم والغم ، (( يدعون فيها بكل فاكهة آمنين ))الدخان55 ،قال ابن القيم :فجمع لهم بين أمن المكان وأمن الطعام ، فلا يخافون انقطاع الفاكهة ولا سوء عاقبتها ولا مضرتها ، وأمن الخروج منها ،فلا يخافون ذلك ،وأمن الموت فلا يخافون فيها موتا 0انتهىحادي الأرواح 138
ومن أسماء الجنة مقعد الصدق
((إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر ))القمر54 ، فسمى الجنة مقعد صدق لحصول كل ما يراد من المقعد الحسن فيها ، ولأنه وعد صادق تحقق ،وتحقق ما وعد الله عباده فيها من النعيم المقيم والملك العظيم.
اللهم لا تحرمنا هذا النعيم ، يا كريم يا عظيم ، أخواني للحديث بقية بإذن الله ، أترككم في رعايته وحفظه ، وأخلا دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : 2 تعليق
« إضافة تعليق »
01-01-1970 06:00

mllath

,
01-01-1970 06:00

فهد

اللهم أرزقنا الجنة وأياكم
جزاك الله خير
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/1000
تعليقك
6 + 3 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
جديد المقالات
جديد المقالات
هل تستيقظ من السبات ؟؟ - ركــــن الـمـقـالات
إسقاط الرموز - ركــــن الـمـقـالات
أنا النذير العريان - ركــــن الـمـقـالات
( تحرر أم تحلل) - ركــــن الـمـقـالات
القائمة الرئيسية
عدد الزوار
انت الزائر :652585
[يتصفح الموقع حالياً [ 5
الاعضاء :0 الزوار :5
تفاصيل المتواجدون
Powered by: MktbaGold 6.3
تصميم وتطوير : مجموعة الاحلام ديزاين